الأربعاء، 23 يوليو، 2014

بلا زمن..

بلا زمن ..
نهتم بالزمن وكإن آثار الزمن غيرت ملامحها ..
بلا قيود وبلا رؤية ماهو الذي إمامنا ..
هل أبصرنا الطريق أم ما بداخلنا رسم ملامح الطرقات ..
بلا زمن ..
نضع خطوط الزمن بين ملامح سير حياتنا ..
وبلا تفكير نسير على نفس الطريق حتى نعود إدراجنا ..
بلا زمن ..
في كل مرة نسئل نفس السؤال ونظل ننتظر إجابة مختلفة ..
في كل مره نمر على نفس الطريق ..
وفي كل مره نتلمس ملامح الجدران ..
وبين شقوقها وبين منفاذها ..
وبين ضجيج الطرقات ..
بلا زمن ..
ان نظل ننتظر ما نعرف إنه لن يعود ..
بلا زمن ..
إن نعود إلى نفس المكان الذي تركناه ونقف عند إسواره كإننا شخص مختلف !
بلا زمن ..
إن نتوقع نتيجة مختلفة لما لم نوفق في تحقيقه للمرة الإولى ..
ونظل كلما اعتمت شمس النهار علينا وإظلم المكان بضجيج الكون ..
ننتظر على عتبات الزمن ..
إذا تعثرت إقدامنا بقطعة حجر ملقى !
وننهض بعد كل محاولة سقوط ..
وفي طريقنا إلى هناك ..
كل محاولة رفض نعيد المحاولة وننتظر نتيجة مختلفة ..
ونظل على أمل !
أمل إن الزمن مع الإيام يغير الكثير ..
هل هي ثقة بالإيام أم نحن نضع ثقة بإنفسنا نحاول إن نقويها بحبال مشدودة بالزمن !
نحاول إن نقوي علاقتنا بالزمن والإيام ..
كلما مر يوم يحمل معه حقيبة الزمن ..
ونظل في النهاية نقرر قرارات منها الصائب ومنها المخطيء ..
بلا زمن ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق