الخميس، 8 مايو، 2014

كما مضى ..

كما مضى ..
كأن الإيام تمضي على عجل ..
وكل يوم يمضي على عجل ..
كإن الإيام عقد كل حبه منه ترتبط بالإخرى ..
نشعر إحيانا إن الأيام تتشابه علينا ..
وإحيانا نشعر بإنها مختلفه ..
تختلف الإيام وتتشابه ..
بحسب رؤيتنا لها ..
مابين التغيير واللاتغيير ..
ومابين تغيرات اليوم وما بعدها ..
نحن نختلف ونتوقع بإن اختلافنا بإختلاف الإيام ..
وبعضها بإختلاف داخلنا ..
كل ماتحاورنا مع الغير تغير بنا الكثير ..
الحوار يحدد بيئة المجتمع وثقافته وإحيانا هويته..
الحوار لغه وثقافه !
كلما ارتقى الكل بالحوار إرتقو بمجتمعهم ..
وكل ما هبطوا بطريقة حوارهم كل مانزل مؤشر رقيهم..
الحوار وحده كوجهة نظر هو مؤشر على صعود أو هبوط المجتمعات ..
الحوار لغة وجدال واختلاف واتفاق ..
الحوار وجهة نظر ورأي أخر واتجاه معاكس ..
هو دوران حول الرأي والرأي الإخر ..
والإشد انتباها الحوار مع المرأة الذي بات يشكل هاجس لدى المجتمعات من حيث التعامل والحوار ..
هي قضية ويمكن وجهة نظر عابره..
هل مر اليوم بهدوء كهدوء داخلنا ..
أم اثار إختلاف وضجيج كما ضجيج داخلنا ..
كما مضى ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق