الأربعاء، 21 مايو، 2014

الجهة المقابلة ..

الجهة المقابلة  ..
هناك من إعلى مكان في المدينه ..
بين كل تلك الحركه في الطرقات ..
نبحث عن كل تلك المعاني في الإماكن ..
هناك للحظات نفكر بإننا جزء من هذا المكان ..
إخذنا المكان معه إلى كل مكان ..
رؤية من الإعلى جعلت كل شيء مختلف ..
كإن كل شيء في الإماكن بات قريبا ..
قريبا لدرجة إنه إصبح جزء منا ..
هناك حيث إخذ منا المكان حيز كبير ..
رؤية للإمور من وجهة نظر إخرى ..
إحيانا نحتاج إن نرى الإمور من رؤية إخرى ..
أن نعيد ترتيب ما بعثر وتاه منا ..
في منتصف العمر وبين زحمة الحياة يإخذ منا الزمن الكثير ..
كإن الطرق المتعاكسه باتت كإنها تشير إلى عدة خيارات ..
الخيارات التي نظل طوال حياتنا نبحث عنها ..
ونفكر في لحظه إنها تبحث عنا ..
الجهة والجهة المقابلة كإن صمت الكون في هذا المكان غير فينا الكثير ..
نبحث عن نفسنا في كل تلك الزوايا ..
ونجد نفسنا في إعلى مكان في المدينه ..
وكإننا حلقنا وسط كل تلك السحب ..
هناك بين صفاء السماء وخضرة الإرض ..
كنت هناك في الإعلى في القمه ترك فيني إثر ..
تعلمت منه درسا تعلمت معنى التحليق ..
حلقت بفكري ، وحلقت بعقليتي ، وحلقت برؤيتي ..
بعدها شعرت بإن كل تلك الإماكن التي كانت مفتوحة الإبواب إمامي ..
جعلتني طير محلق بداخلي قبل إي شيء أخر ..
في الجهة المقابلة ..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق