الاثنين، 21 أبريل، 2014

بين الرمال ..

بين الرمال ..
عندما تهب الريح من هناك ..
حامله معها حبات رمل من هناك ..
كل شيء متحرك بهذا الكون ..
وكل شيء يتغير من حال إلى حال ..
وكإن ساعة الرمل التي كانت تستعمل لم تعد موجوده إلى الآن ..
وكإن ساعات الرمل التي كانت تهبط منها حبات الرمل تدريجيا كانت الوقت كله ..
كانت تلمح بين بطئها وبين سرعتها ..
كإنها تحبوا بين زجاج منغلق ..
نتوقع بإن الوقت فيها يمضي ببطء ..
ونتأمل بإن الوقت غير دقيق بين حباتها ..
وكإن نموذجها كان ساعة الكون المنسدله ..
وبينما نفكر في ماكان في الماضي من الزمن ..
وبين ساعات تحسب الوقت بالثواني ..
بينما كان في الماضي يهتمون بالساعات ..
إصبحنا اليوم ندرج معنى الثانيه ..
كل الحياة تتلخص بالوقت ..
كإن بين عقارب الساعة القدر ..
في ساعات يمكن إن تكون إنسان أخر ..
وفي ساعات يمكن إن تكون في مكان أخر ..
وفي ساعات يمكن إن تفقد حياتك ..
وفي ساعات يمكن إن تعود للحياة من جديد ..
وفي ساعات يمكن إن تربح ..
وفي ساعات يمكن إن تخسر كل شيء ..
الزمن وحده كفيل بالتغيير ..
والزمن وحده هو نبض الحياة الصامت  ..
والزمن يجري ونحن عالقين بين عقارب هذه الحياة ..
بين الرمال كانت ساعة الزمن ..
بين الحداثة والقدم ..
بين الرمال ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق