الجمعة، 25 أبريل، 2014

حقيقه ..

حقيقه ..
بعد كل هذه الحقائق ..
هناك حقيقه واحده ..
هو أنهم يريدونا أن نكون مثلما كنا من سنين ..
يريدون أن نظل مثلما كنا قبل اعوام مضت ..
وعندما يعودون أول ما يطرح من سؤال مالذي تغير ..
بدى كل شيء مختلف ..
كإن الإسماء نفسها !
ولكن الإشخاص تغيروا ..
كيف تفسر الإختلاف عن التغيير ..
جزء منا تغير ..
والجزء مازال يحتفظ ببقايا ذاكره حلم وأمل رسم ..
وجزء منا بدأ يفكر بالمستقبل بإكثر واقعية ..
بدأ يبجث عن تعدد الخيارات ..
بعد ماكان قبل سنين لا يوجد سوى خيار واحد اقترح علينا ..
حقيقه ..
بإن نفسر التغيير الذي حمل معه صفحات جديده ..
تعددت الرؤية بعد أن كانت محدوده ..
بعد إن كانت البدايات شبه محاوله أن ننجح أو لا ننجح في الحياة ..
حتى تغيرنا وبدأنا نرى معنى النجاح ..
ومعنى الأمل ..
ومعنى الطريق المتعدد الإحتمالات ..
بعد أن كنا نفكر بطريق واحد لنسلكه ..
وجدنا العديد من الطرق المحتمله ..
يستحق أن نحدد وجهتنا والوجهه القادمه ..
حقيقه ..
أن نتقبل كل خطوه تغيرنا بها إلى الإمام ..
وكل خطوه كانت في الخلف تركت فينا أثر جعلت منا مختلفين وأفضل من قبل ..
جعلت منا أقوى ..
الحقيقه التي بدرت إلى ذهني هل سيتقبلونا كما نحن الآن !
أم أنهم سيغيرونا معهم   ..
هل يمكن أن يتقبل الإشخاص التغيير من أجل غيرهم ..
أن يقدموا تنازلات ومعها حلول جديدة للعديد من الأمور العالقه ..
كم كانت هناك حقائق كثيره تحتاج منا أن نقف لديها..
بعضها يستحق وبعضها  لا يستحق ..
حقيقه ..
لست ادري..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق