الخميس، 10 أبريل، 2014

ربما ..

ربما ..
هناك أو هنا ..
ربما ..
تأخذنا الحياة إلى ذلك الشاطيء ..
عند ضفاف تلك الإمواج ..
نقف صامتيين أمام كل موج قادم ..
كأن الموج قادم من جهه ..
ونحن نعاكس موجهه القادم ..
بين الضد وضده ..
وبين الشيء وعكسه ..
كأن الموج اخترق الجسد ..
وعبرت الروح إلى مسافات هناك ..
هناك حيث نجد إنفسنا ..
عند مفترق الطرق ..
نقف صامدين ..
أما من هول موج رحل ..
وإما من شيء رحل قبل أن يرحل الزمن ..
هناك ربما ..
أخذنا التفكير ربما ..
رحلت معه الروح وتركت إجسادنا ..
وربما ..
ظلت روحنا ورحلت إجسادنا ..
ربما هو التفكير ..
التفكير بالعودة ..
واللاعودة ..
الإضطراب ..
وربما السكون الذي بداخلنا انتهى ..
ربما ..
نجد إنفسنا عند مفترح موج العمر ..
ربما ..
هناك لحظة ضاعت بين كل طرقات العمر ..
ربما..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق