الثلاثاء، 9 يوليو، 2013

ينبت الورد ..

ينبت الورد ..
بين حرارة الجو ..
يموت الورد بين طيات الأيام ..
مهما سقي بالماء ..
تظل الشمس في قمة جبروتها تحرق أوراقه ..
واظل اراقب وردي كل مساء ..
لعله يكبر ..
وكيف ينبت الورد في حرارة الصحراء ..
ومع كل يوم اكتشف أنه لن يظهر ..
ومع مرور الوقت ..
يتبقى لي ..
بقايا ورد محترق ..
وشبه رائحة حريق منبعثه ..
ومات وردي قبل أن آراه ..
وظل منظر الورد في عيني لا يغيب ..
كم حلمت أن ازرع الورد في كل مكان أمر عليه ..
ولكني لابد أن اراعي خيوط الشمس المتوهجه ..
ورمال صحراء ذهبيه تحمل بغبارها علينا ..
ويظل الورد هو جمال الطبيعة ..
هو سكون العالم ..
هو لون من آلوان الحياة ..
ينبت الورد ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق