الخميس، 27 يونيو، 2013

عندما تتحقق الأحلام ..

عندما تتحقق الأحلام ..
نفكر في عتبات المساء ..
ها هي الأحلام ..
أن شاء الأنسان أم آبى ..
تظل الأحلام هي جزء  منا ..
من منا لا يحلم ..
وأن كذب عليك الكثير بأنهم لا يحلمون ..
فمن رفض الحلم بيقظته ..
سيحلم في منامه ..
كأن الحلم يولد معنا ..
منذ أن نفتح أعيننا على الحياة ..
كأنها ظلنا الذي لا نراه ..
يتبعنا في كل مكان ..
هو ماضينا ..
وهو الحاضر .. 
وهو المستقبل ..
من يظن أن الأحلام للمستقبل فقط فهو مخطيء ..
فالأحلام هي نقطة الحاضر المتربطة بالماضي ..
وهي عين المستقبل ..
نفكر بموعد الأحلام ..
إذا آتت في الوقت الذي حلمنا بها ..
كنا سعيدين بقطف ثمار أحلامنا ..
وإذا تأخرت الأحلام ..
حتى كدنا أن ننساها ..
ويتحقق الحلم ولكن ..
ولكن بغير موعده الذي رسمناه له ..
ربما للزمن بصمته ..
وربما هي أحلام للزمن البعيد المجهول ..
تسير بين تقلبات الأزمنة حتى تصل لوجهتها ..
وإذا حلت الأحلام بغير وقتها ..
نفكر للحظة ماهو شعورنا ..
هل هو شعور المفاجئة ..
أم النسيان لشيء مضى ..
وربما لحظة تركت لكي نجني قطاف حلم آتى بعد مانسي ..
وتتخالط المشاعر بعدها ..
ويصبح الحلم هو قصة الأنسان ..
هي جزء منه ..
فمن فينا لا يحلم في زمن الأحلام الفقيرة !

هناك 3 تعليقات: