الأحد، 3 مارس، 2013

الحزن الصامت ..

الحزن الصامت ..
مرت علي مقوله لشكسبير ولم تمر مرور الكرام ..
حتى وقفت صامته فوق صمت الكلمات صمتا ..
إن الحزن الصامت يهمس في القلب حتى يحطمه ..
وخطر في بالي هل هناك حزن صامت !!
تمر علينا الايام كأنها سحابة عابره ..
وكل يوم تمر علينا أحداث تحزننا  وتقلقنا وتفرحنا في نفس الوقت..
منها ما نعبر عن فرحنا أو حزننا أتجاه الأحداث ..
والأشد هو الحزن الصامت ..
عندما نصدم في لحظات غير متوقعه ..
عندما نفقد شيئا كنا نملكه فجأه ..
عندما نخسر كل شيء ونعود للبدايه ..
عندما لا تعود للكلمات معنى في تلك اللحظه ..
نصمت أمام هزة الموقف ..
وتمحي الكلمات نفسها كأنها كتابات رسمت فوق ضفت نهر  عابر..
ويظل الصمت هناك يجرفنا معه في كل الأروقه والأمكنه ..
وبعدها يتسلل الحزن كوباء متوغلا إلى داخل اجسادنا ..
بصمت يغرس نفسه في قلوبنا ..
ولا يصاحبه لا ألم ولا صوت ..
سوى صمت أغلق النوافذ  خلفه ..
وبقى متوغلا داخلنا تحركه الأحداث معها ..
ومن الصعب أخراج مرض صامت بدون أعراض مسبقه ..
انتشر بجسدنا بصمت حتى تملكنا وبعدها اعلن الموت صوته ..
فلا علاج لمرض صامت بلا وجع أو ألم سوى استقبال ساعات موت قادم ..
بدت كأن كلمات شكسبير أدخلت في نفسي عباره ..
بأن الحزن الصامت هو مرض صامت أن حل رحلت معه الروح قبل الجسد ..
فالصمت حتى في الحزن يزيد الصمت همسه ويمحي معه كل لحظات الحياه ..
أنه حزن صامت بسطرين كما ذكره شكسبير ..
وبسطرين أنه مرض صامت سيأخذ معه كل شيء قبل أن يرحل ..
الحزن الصامت ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق