الخميس، 14 فبراير، 2013

سقط عمدا ..

سقط عمدا ..
كلمات كثيره تسقط عمدا ..
لن نتحكم بها ولكنها اجبرت بين سياق الحديث أن تبعثر نفسها بين الحروف ..
من سقط عمدا ..
بين عتبات المساء ..
يأخذنا التفكير إلى كل الطرقات ..
إلى كل الأمكنه ..
تفكيرنا هو الوحيد من يقودنا بين طيات الزمان ..
عجله تدور امامنا تحمل نفسها بين الأرفف ..
باحثه عن نفسها قبل أن تبحث عن الغير ..
سقط عمدا ..
ولا يمكن أن نعيد من سقط عمدا ..
هي حدث وانتهى .. 
ليس سهوا لنقول نسينا ..
فبين السهو والعمد مفترق أجابات وأسئله ..
كثر هي كلمات تسقط عمدا وكثر التصرفات تسقط امام أعيننا ..
والغالب كثر من سقطوا من أعيننا عمدا ..
هي الحياة تسقط كل اوراقها عام خلف عام ..
تلقي بكل ما تحمله أمامنا عمدا أو سهوا ..
هي ستمر علينا بكل مراحلها ..
سنلقى بينها وستلطقطنا بين ايديها ..
سنسقط امام الحياة لتلقي بنا عمدا أو سهوا ..
لنعيد التفكير هل نحن في الحياة من سقط سهوا أو عمدا ..
سقط سهوا ..
ربما سقط عمدا !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق