الأربعاء، 30 يناير، 2013

هطل المطر ..

هطل المطر ..
مع دفء المساء ..
في بدايات المساء الهادئه ..
مع أواخر النهار ..
بدى المساء بقمه كبريائه بأنه مشمس ..
وهطل المطر ..
غير ميزان اليوم ..
قلب دفت السفن نحو الموانيء ..
ووشاح أحمر دفء بقايا برد المساء ..
وكوب قهوة مر جف معه حبر قلم المساء ..
هطل المطر ..
وطرق النوافذ مبتسما لتفتح بعدها طرق لسير المطر ..
مزج معه عمق المساء..
 وجلب معه أخبار المساء ..
هطل ومحى معه حديث الطرقات ..
هطل وغير بداخلنا قناعات بأن السقوط ليس النهايه ..
فهو بدايه لا غير ..
بدايات حبال المطر وعقود حبات المطر ..
تفتت لؤلؤ قطر المطر في عتبات المساء ..
نثر نفسه قبل أن ننثر أنفسنا أمامه ..
أختفى عن الأعين وبدى كأن رحل ..
ولم يتبقى من المساء سوى قطرات من مطر ..
وبدى كأن الليل أصبح يحمل معه ريح بارده ..
ريح حملت معها أريج عطر من هناك ..
وحملت معها بقايا شجر وقع لمصاحبة المطر ..
وصاحب ورق الشجر قطر المطر ..
وكأن المطر عقد صداقه مع كل عابر مر عليه قطر المطر ..
بدى كأن ضوء الطرقات خفت بريقه ..
أختفى في موجه المطر ..
ولن يواجه المطر إلا من أحب المطر ..
وبقى عشق المطر روايه ..
قصه في اواخر الليل ..
تعزف معها موسيقى المطر ..
وتغسل معها نفوس البشر ..
وتمحو معها بقايا ليل مضى ..
وآتى الصبح مشرقا بشده على غير عادته ..
بخر معه بقايا ماكان في مساء ممطر ..
ولن يتبقى بيدي سوى بقايا قطرات من مطر ..
هطل المطر ..
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق