الثلاثاء، 15 يناير، 2013

لا معنى للغروب ..

 لا معنى للغروب ..
وأن غابت الشمس ..
وأمام أعيننا سقطت من كبد السماء منحنيه ..
أنحنت الشمس بعد أن كانت شامخه ..
بعد أن كان ضوء نورها يعمي الأعين ..
نزلت برفق من أعلى بصمت هذا الكون ..
ليتغير لون الشروق وتبدل ألوانها ..
لتخفت أضوائها ..
لتغلف كل لون من ألوانها بلون السواد ..
لتضيف نقطة سوداء على حبر لون الصفار ..
لتدمج لون الغروب ولون الأختفاء عن الأعين ..
ولوهله أوشكت أن أعتقد بأن الشمس أختفت ..
حتى ظهر القمر ببياضه ..
لا معنى للغروب ..
لا معنى  له إلا بنا وبما نقتنع ..
لا معنى له إلا بما نراه بأعيننا ..
ظهر ببياضه ليضيء بضوءه الخافت الليل ..
وهل القمر سيضيء لولا سواد الليل ..
فكان معتما في وجود الشمس ..
البعض معتم بوجود الأخرين ..
تختفي حقيقتهم أمام نور الحقيقة والصدق ..
ويظلوا معتمين بحقائقهم أمام نور الحق ..
وعندما تغيب شمس الحقيقة تظهر سواد الأمور ..
تغيب معها كل الألوان ليسود لون واحد ..
لا معنى للغروب ..
إلا بما نشعر به من جمال الغروب ..
فلا معنى لأشياء كثيره في الحياة بألوانها ..
إلا سوى اعيننا التي تطبع لنا الصور ونحن نترجم ما تحمله من معاني ..
نترجم معاني الحياة كلن بما يحمله بداخله ..
كلن بصفائه ونقاؤه ..
كلن بسواده وظلامه ..
كلن بأناءه يسكب على ورق الحياة ..
وينسج الحياة كما يشاء ..
وصورته التي رسمها هي التي ستتضح للكل ..
لا معنى للغروب ..
إلا بما يحمله داخلنا أتجاه الغروب ..
فلا معنى للغروب إلا بنا ..
لا معنى ..  هي بلا معنى ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق