الأحد، 13 يناير، 2013

سنفونية المطر ..

سنفونية المطر ..
له أيقاع يطرق في أنسيابه الأسماع ..
عندما تخفق ضربات دقات المطر ..
تختفي جميع الأصوات لتخفي معها ما عكر صوت المطر ..
تضرب دقات المطر طبول الكون هابطة من أعالي السماء ..
تنزل بلطف عندما نراها في السماء ..
وما أن يقترب صوت المطر حتى تلقي بنفسها بين طيات الطرق ..
تطرق كل باب وتمسح على كل نافذة ..
تعبر كل طريق مسدود لتصل إلى كل الأمكنة ..
تخترق الحواجز وتمزق الصمت بصوت قطرات المطر ..
للمطر سنفونية تعزف ألحان المطر ..
تعزف على أوتار الكون لحن جميل ..
تسقي معها جذور الأمل ..
وتداوي بها جفاف الأرض والحلم ..
تعزف على أيقاع سقوطها مع تلامس الأرض لحن المطر ..
تنثر نفسها في كل الأروقه لتجمع معها بقايا صوت المطر ..
نرى بقايا قطر على جدران الأمل ..
مسح المطر بقايا تراكم غبار الأمس ونافذة الغد بدت تظهر عليها قطرات الأمل ..
يسقط المطر ليرينا حكمة رؤية الكون بعد سقوط قطره ..
لنسمع صوت الكون على أيقاع سنفونيات المطر ..
كأن قطراته بدأت تزيد من سرعتها وتخفف من نبضها ..
كأنها نبض يزيد دقاته وتهبط على نبض المطر ..
كأن الموت أقترب عندما لم نسمع نبض المطر ..
وكأن روح الحياة فارقة الأرض بجفافها بعد توقف نبض المطر ..
حتى بدأ صوت نبض المطر يسمع بسنفونيات أيقاعها مزج  بين الكون والحلم  ..
أخترق جذور الأرض ليروي معه سمعنا ويغسل بقايا تراكمات الأيام ..
أنها سنفونية المطر كأنها نبض يروي الحياة بصوته ..
ومع توقف سنفونية المطر تغادر روح الحياة منا مبتعده ..
سنفونية المطر ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق