الخميس، 3 يناير، 2013

أضواء المدينة ..

أضواء المدينة ..
هناك عند ذلك المقعد ..
مقعد خالي من كل الأشياء ..
خالي حتى من الروح التي تسكنه ..
مقعد يعبر عن المكان أكثر من تعبيرات الحياة ..
خلو الأماكن من روح الحياة ..
عند أطراف المدينة ..
عندما يبتعد الكل إلى الحياة ..
والحياة تقرب منها أشخاص أكثر من غيرهم ..
هناك حيث الطيور تأنس بالمكان ..
عند أجنحة الطيور المحلقة المنطلقه للحياة ..
تفرد الطيور أجنحتها لتحضن الحياة بأمل ..
لتلوح للحياة بأنهم بينها مقلعين ..
تسمح الحياة للطيور بأن تفعل ماشاءت ..
فالطيور محلقه في كل مكان حره بحرية أجنحتها ..
حتى الطيور التي بلا أجنحه تفقد كل حياتها ..
عندما ترى الطيور تحلق في السماء وهي تنظر لهم ..
يوشك الطير الذي بلا جناح بأن لا حياة بعد الآن ..
لا أمل قادم ينتظر طير بلا جناح ..
ولكن مع الأيام وعين الطير الدامعة ..
يكتشف بأن هناك على الأرض ما يستحق العيش والتأمل به ..
وأصبحت الطيور المحلقة تحسد الطير الذي بلا جناح على ماهو فيه ..
وتبدل حال الحزن إلى أمل ..
فهناك أمل في كل يوم جديد وفي كل شمس تشرق علينا ..
الشمس عندما تغيب في مكان تشرق ولكن في مكان أخر ..
ومابعد ظلمات الليل إلا ضوء أمل قادم ..
عند أطراف المدينة ..
لا يوجد سوى مقعد خالي ..
وطيور محلقة تطوف في المكان ..
وأضواء مدينة أنارات جزء من ليل المساء ..
أضواء المدينة ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق