السبت، 8 ديسمبر، 2012

عندما نتحاور مع الغير ..

عندما نتحاور مع الغير ..
نسأل الأشخاص دائما ماهو مؤهله الدراسي الذي حصل عليه ..
لنعلم أن الذي امامنا متعلم أو جاهل ..
فالحوار يقام على أساس أسس وقواعد ..
هذه القواعد هي ما تعجلنا نستمر بالحوار أو ننسحب ..
بعدها نقرر هل هناك مايستحق الحوار أم لا !!
من الغباء أن نعتمد في حوارنا مع الغير تبعا لمؤهل الشخص الذي أمامنا ..
فكثر هم من يفتقرون لأساسيات الحوار ..
متعلمين نعم ولكن من أول بدايات حوار أي موضوع ..
ستظهر فقاعة الجهل على السطح ..
سيظهر رداءة الأسلوب وستظهر معها ملامح الجهل ..
الجهل ليس جهل العلم الجهل جهل المنطق والأسلوب ..
والعلم ليس علم الشهادات فقط العلم علم الرقي والتعبير عن وجهة النظر ..
لا يهم من الذي أمامك بقدر أهمية مستوى الوعي بأداب الحوار العام ..
فالتعبير عن وجهة النظر أصبح معضله صعبه ..
من معضلات العصر الحديث ..
تطورنا تكنولوجيا وأصبحت التقنيات الحديثه تحيط بنا ..
وأصبحت ناطحات السحاب تلامس السماء ..
الأهم من كل هذا التطور قياس مستوى التطور لدى الشعوب ..
مستوى الحوار في الطرح السليم للفكرة والنقاش عليها ..
فالتحدث سنتعلمه في صغرنا من أهلنا ..
ولكن الذي يصعب تعليمه هو كيف تحاور لترقي ..
هل سيصبح الحوار يوما شيئا يدرس في الكتب !!
إذا أصبح الوضع يحتاج لذلك !!
بدأت أوقن بأن التعلم جزء والحوار وتقبل الطرف الأخر جزء أخر ..
فالأول ستنجح بشهادة من التعلم والأخرى ستحصل على تطبيق لمستوى مكانتك في المجتمع من خلال حوارك ..
فالتعلم يجلب الشهادات والحوار يحدد ترتيبك من الرقي ..
عندما نحاور الغير تسقط الأقنعه !!
تنسلخ الشهادات أمام تقنيات الحوار ..
يظهر أخر مستوى تعليمي يستحقه الشخص من خلال حواره ..
وتظهر معها مستوى رقي الأفراد وتقبلهم لما يسمونه وجهات النظر ألاخرى ..
عندما نتحاور مع الغير ..
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق