الأحد، 23 ديسمبر، 2012

بكاء النافذة ..

بكاء النافذة ..
في بدايات الشتاء ..
بداية للبكاء ..
ولكن بكاء الشتاء مختلف ..
مختلف بأختلاف برودة الشتاء ..
بأختلاف نسمات الشتاء الباردة ..
بكاء النافذة ..
عند بدايات المطر ..
عندما تتساقط قطراته ..
تنزل على نوافذنا ..
في مساء ليل شتاء بارد ..
عند فتح ستائر النوافذ ..
سنرى بأعيننا الدمع !!
دمع أسقطه المطر بقطره على نوافذنا ..
أنها دموع ولكن بنكهة الشتاء ..
أن الدمع ينثر نفسه على أطراف النوافذ ..
سقط المطر مسرعا من السماء ..
وما ان أرتطم بالنافذة حتى هل دمعه على النافذة ..
بكاء النافذة محى معه الرؤية ..
رؤية الخارج ..
وأصبحنا منعزلين على بكاء النفاذة ..
عن رؤية الطريق وسقوط المطر ..
وأن  حاولنا محو قطر المطر من النافذة ..
حتى تعود النافذة تبكي من قطرات مطر سقطت مرة أخرى على النافذة ..
ونكتفي بمسح ما نستطيع لرؤية الطرقات ..
نكتفي برؤية دموع النوافذ بقطراتها المتناثره عشوائيا ..
كأنها ترسم لنا لوحة تريدنا أن نرى من خلالها الحياة بمنظور أخر ..
أنه بكاء النافذة ..
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق