الأربعاء، 5 ديسمبر، 2012

المظاهر ..

المظاهر ..
تخدعنا كثيرا المظاهر ..
كثر من يهتمون بالمظاهر الخارجيه بالغض عن التعامل مع الأشخاص ..
لا يهتمون بمستوى تفكيرهم ولا مستوى حوارهم ..
المهم لدى الأغلبية التعامل وتقييم الأشخاص من المظهر الخارجي ..
وكثيرا ما أنخدع الكثير بالمظاهر الخارجيه ..
تعاملوا مع الإغلبية حسب شكلهم الخارجي وندموا بعدها ..
تحسروا أنهم ضيعوا جزء من وقتهم مع شخصيات تافه ..
فهم من الخارج بشكلهم أجمل ما يمكن ولكن دواخلهم تخفي قبح خارجهم ..
التقييم حسب المظهر  هو ما يجعل الاشخاص كل عام يخسرون شخصيات رائعة مرت عليهم ..
وخذلوهم بسبب تقييم خاطيء حكموا على الظاهر وأبتعدوا عما تخفيه الدواخل ..
المظاهر ..
خدعه وهي أيضا يثوب يلبسه االبعض ليظللوا الفكر عن التعمق في دواخلهم ..
التعامل في الحياة على أساس المظاهر الخداعه ..
كثر من يجعلون المظاهر الخارجية أساس لكي يعيشوا من أجله ..
ومع الأيام نكتشف زيف الحقيقة التي أخفوها خلف ستار المظاهر ..
الحياة ليست كلها مظاهر ..
الحياة ليست مظاهر كاذبه ..
الحياة ليست مظاهر زائفة ..
المظاهر لا تستنزف جيوب الأشخاص ومالهم فقط  ..
 فهي تهلك داخلهم مع الأيام ..
تذيب شخصيتهم وتصهرها لتخفي مابقى لديهم من قيم ..
تجعلهم يخسرون  في كل يوم يتقدمون في سلم مظاهرهم ..
الحياة أجمل مافيها أن نعيشها كما نريد وليس كما يريده الأخرون ..
فكثر  هم من دخلو في دائرة المظاهر وقرروا العوده عن الزيف والمظاهر الكذابه ..
ولكنهم لم يستطيعوا لانهم يعيشون كما يرده منهم الغير للأسف ..
المظاهر ..
دخلت متجر وأبهرني موقف وقفة صامته من بعيد ..
كانت عيني على الموقف ويدي تحمل ما أريد أن أبتاعه ..
ولكني لم أشتري شيء ..
رأيت رجل عجوز كان شكره للماره بسيط ..
يظهر على رأسه خطوط بيضاء كانت خيوط العمر الراحله ..
بدأ عليه أنه يتثاقل بمشيته من كبر سنه ..
هذا مابدا لي ولكن بائع المحل كان له وجهة نظر أخرى !!
كان ينظر له بائع المحل باستخفاف وقليلا من الأحتقار ..
لأن شكله بدى لبائع المحل أنه لا يملك مال كافي ليشتري من محله ..
ويمكن بدى له أنه فقير ومعدوم ..
ظللت واقفه أنتظر للنهايه !!
وفي عقلي مليون فكره مالذي سيحصل ..
بدأ الرجل العجوز بطرح أسئلة عن المنتجات سؤال يليه سؤال ..
وبائع المحل يتحاشاه ويرد عليه بنبرة احتقار وأستهزاء !!
حتى أخرج الرجل العجوز ماله ..
الصدمه أن الرجل الذي امامه غني :)
بما يكفي ليشتري المحل بأكلمه وليس أن يشتري عدد من القطع !!
بدأ بأخراج ماله وبطاقاته ..
وأشتري هدايا كثيره ..
لن أقول لكم ماهي ملامح وجه البائع  فقد أرتسم على وجهه الذهول والتعجب ..
أو بالأحرى صدمه أصابته أشلت حركته ..
وقام بائع أخر بخدمت الرجل العجوز وأحضر له كل مايريد ودفع الرجل العجوز قيمة ما اشتراه ..
وجاء سائقه وحمل كل ما هدايا الرجل العجوز ..
وأنا أرمق الزجاج لأرى سيارة الرجل العجوز !!
كانت سيارة باهضة الثمن ..
فعلا بائع المحل خدعته المظاهر وتعامل مع الرجل العجوز حسب شكله الخارجي ..
وأستخف فيه !!
والرجل العجوز تعامل معه بذوق وبأسلوب على الرغم من المعاملة الجافه التي واجهها ..
المظاهر خداعه ..
فمن أهتم بالمظاهر أكثر من الداخل الجميل ..
تعلمت أن أتعامل مع من أراه بما يحمله بداخله من قيم ..
وأهمش المظاهر ..
لأنها غير مجديه في زمن العقول النيرة ..
في زمن أصبحنا نخاطب العقول أكثر من مخاطبت الألسنه ..
في زمن نريد أن نقنع فيه العقل ونبتعد عن الزيف ..
ما اجمل الحياة ببساطتها ..
وما اجملها بكل حقائقها ..
أحذروا من المظاهر فهي خداعه ..
المظاهر ..

هناك تعليق واحد: