الأحد، 30 ديسمبر، 2012

نعلق الأمنيات ..

نعلق الأمنيات ..
بسلسله هي الأمنيات مربوطه ..
أمام نافذة الحياة وجدتها ..
علقت في أطراف المكان ..
وحمل بداخلها كل الأمنيات ..
علقت لتحركها الرياح بكل الجهات ..
حملت معها ثقل الأمنية وتحليق الحلم ..
تحمل امنيات القادم على كف القدر ..
بين أيادي الحلم كل شيء ممكن ..
فما كان خيال يصبح حقيقة ..
وماكان مستحيل أصبح ممكن ..
بين كفي القدر تتأرجح الأمنيات ..
ناطقة بأنها أقوى من أي ريح قادمة ..
صامدة في وجه تغير الحياة بكل ملامحها ..
معلقة الأمنيات بأطراف سلسلة حملة معها بقايا كلمات ..
وضعت بداخلها بقايا حروف مبعثره ..
حتى الكلمات بين أوراق الحلم تخجل منها ..
أمنيات هي ما ينطق بها داخلنا قبل ألسنتنا ..
هي داخلنا وتكون جزء منا ..
كأن الحلم عندما يبدأ في أذهاننا يربط الروح به ..
وكأن الحلم إذا ضاع تاهت معه الروح وتجرعت معنى الضياع ..
كأن الحلم عندما يصرخ تصرخ معه ثنايا الروح قائلة لا ترحل ..
الحلم بجانبنا هو ما يتبقى لنا عندما يرحل عنا كل شيء ..
الأمنيات تختلف عن الحلم ..
يمكن أن نتمنى أشياء كثيره ولكن عندما نحلم بها تختلف جوانب الكفه ..
الأمنيه لحظيه في وقتها ويمكن أن تنسى ..
أما الحلم يعلق كل ما فينا باحلام نرسمها ونشعر بها ونراها أمامنا ..
الحلم هو معنى الحياة التي نريدها ..
فالحياة بلا حلم هي حياة ناقصه ..
هي حياة تفقد معاني الحياة الحقيقية ..
الحلم هو ما يتبقى لنا ..
وهو الوفي الأبقى لنا ..
لذلك علقت امنياتي عند اطراف نافذتي ..
وحلمت بها فهي أمامي ..
نعلق الأمنيات ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق