السبت، 29 ديسمبر، 2012

الفجر الكاذب ..

الفجر الكاذب ..
في نهايات الليل ..
بدايات الفجر قبل بدايات النهار !!
مابين الليل والنهار هناك فاصل ..
وماهو فاصل الليل والنهار إلا الفجر القادم ..
ومابين ظلمة ونور سوى فجر يتوسطها ..
ومابين عين الأمس وعين الغد إلا فجر قريب ..
بدى لي بأنه الفجر وبأن النور الذي برز من خيوط الفجر ..
وماهي إلا لحظات حتى تبين لي بأنه ليس سوى فجر كاذب ..
توهمت بأن الضوء هو بدايات النهار ..
وماهو إلا فجر كاذب ..
فمتى أصبح الفجر كاذبا ..
عند ظلمة الليل القاحلة وسواده الذي أعمى النظر عن الرؤية ..
فما عدنا نرى من الظلمة شيئا !!
سوى ومضات ضوء خافت من أنارات الطريق ..
ومجرد أضواء عربات عابره تاهت في وسط الطريق ..
وماهي إلا سوى أنارات بيوت أخفتت في مساء يوم رحل ..
ومجرد ظهور أضاءة يتصور لنا بأن الفجر حل في غير أوانه ..
ففي ساعات الليل الأخيره ننتظر قدوم النهار لتشرق شمس الحياة ..
وتطل علينا بنورها لتشرح ما أظلم في يوم رحل ..
وبين الأنتظار والترقب ..
نتوقع بأن كل ضوء هو خيوط الفجر القادمه ..
ونصبح محتارين بفجر كاذب ..
هل هو الفجر الحقيقي أم فجر كاذب ..
هل هو بداية أسدال ستار النهار وتمزيق ثوب الليل ..
أم هو ضوء عابر وسيرحل مع الأضواء ..
ومابين كل هذا يظل حتى بصيص الكذب يعطي الأمل ..
الأمل بأن الليل سيرحل والسواد سيلبس ثوبا أبيض ..
الأمل بأن غدا أتى وبأن الأمس رحل ..
الأمل بأن بعد كل ظلمة هناك ضوء أمل في الحياة ..
الأمل بأن الحياة ليس بيضاء أو سوداء وأنها مجرد دمج بين السواد والبياض ..
الأمل بأن الأمل مثل الغرس متى مانمت في داخلنا سينمو حولنا ولن يفارقنا الأمل ..
الأمل بأن الأنتظار ليس موت بطيء ولكنه بداية للبدايات الجيدة ..
الأمل بأن حتى الفجر الكاذب وأن رحل نوره عنا وأبتعد سيظل الأمل الذي تركه بنا موجود في داخلنا ..
الأمل بأن الأمل هو مايضي لنا وليس بما نراه من ضوء عبر ..
الأمل هو ما تبقى لنا من ليل رحل ويوم قدم وعام مضى وعام قادم ..
الأمل بدايات نحن ننسجها بما نراه في غدنا ونمحي منها ما مضى لأن القادم هو الأمل ..
الأمل هو حولنا وفي داخلنا ..
الأمل هو نحن وليس غيرنا ..
أنه فجر ولكنه فجر كاذب ..
وننتظر على عتبات الحياة زرع الأمل يكبر أمامنا ..
وأن كان كذبا فالأمل هو الأبقى في نفوسنا ..
ومازلت أنتظر نور النهار ..
ومازلت في بدايات كل يوم أنتظر بدايات فجر يوم جديد ..
أرى الشمس تشق الظلمة بعد الشقاء ..
وأرى الورق يسقط من شجر تيبس في مكانه ..
وأرى الزهر ينشر عطر أريجه ..
وأرى الريح تمر حولي وترحل ..
وأرى الحياة بكل ما تحمله ولكن بمنظور أخر ..
الحياة تفسر نفسها أمامنا كما لو كانت صفحات كتاب ..
نحتاج أن نرى الحياة ولكن من الجهة الأخرى ..
الفجر الكاذب ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق