السبت، 15 ديسمبر، 2012

إذا مات !!

إذا مات !!
اليوم توجهت إلى المكتبة لشراء كتاب ..
المكتبه هي مكاني المفضل ..
أجد نفسي بين الكتب ..
فصمت الكتاب يشبه صمتي ..
وهدوء الكتاب على الرفوف يشبه سكون داخلي ..
فصمت الكتاب تحداه صمت داخلي ..
وأنا أتجول في المكتبه تذكرت اسم كتاب قرأت عنه أنه كتاب رائع ..
بحثت عنه ولم أجده ..
وسألت عنه وقالوا أنتهت جميع النسخ ..
كانت تتكلم عن سيرة شخص مبدع وتوفي ..
رحل وترك أبداعه لنا ..
وكل ما بحثت عن نسخ كتابه أجدها أنتهت !!
وبدأت بالتفكير هل أذا مات !!
هل  هو واقع بأننا لا نلتفت لأبداع الأشخاص !!
هل حقيقه أننا نهمشهم مادامهم أحياء !!
هل ننسى ذكرهم وهم بيننا !!
هل الأبداع مرهون بموت الشخص !!
إذا مات قرأنا له !!
إذا مات دعمنا ماقام به في حياته ..
لو عاش طوال حياته موهوب ومبدع وقام بأنجازات للعالم كله ..
يظل منسي ومهمش إلا إذا مات ..
بعد أن يوارى الثرى ..
نبدأ نتحدث عنه بأنه كان عظيم !!
هل الموهوبه ميته طالما الشخص على قيد الحياة ..
وأذا مات ظهرت موهبته على السطح ..
بدأت وأنا بالمكتبه أهمس إذا مات فقط !!
نفس الكتاب كان على الرفوف وتراكم عليه الغبار عندما كان على قيد الحياه ..
وأول ماسمعوا أنه توفي اختفت كتبه تذكروا انجازاته ..
هذه القاعده محدوده وليست مطلقه المعنى ..
هناك من يحترمون عقول مبدعيهم وهم أحياء قبل وفاتهم ..
ويدينون لهم بالكثير يشعروني بأن مبدعينهم هم كل شيء بالنسبه لهم ..
هم في المقدمة قبل كل مايملكونه ..
هم العقول التي يفخرون بها بكل حالاتهم ..
إذا مات !!
سيقرأون لهم ..
سيذكرون أبداعهم وموهبتهم ..
سيكتبون عنهم ..
سيبحثون عن أنجازاتهم ..
سيحترمون عقولهم ..
إذا مات فقط ..
ومازلت مصره على أن أجد نسخه من هذا الكتاب ..
وسأكمل البحث غدا عنه ..
إذا مات ..
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق