الخميس، 13 ديسمبر، 2012

عندما نبنيها بأيدينا ..

 
عندما نبنيها بأنفسنا ..
عندما نبني أحلامنا بأيدينا ..
عندما نرسم امالنا لنبني عليها الخيال لتنفذ بالواقع ..
نمسك الطوب لكي ينطق أمام مانريد ..
نمسك الطوب ليلين بين حرارة عزمنا ..
نحمل الطوب حتى لو أثقل كاهلنا ..
نحمل طوبة خلفها طوبه لنبني اوائل جدراننا ..
كل شخص في هذه الحياة لديه جدار !!
بناه بيديه هو لوحده ..
هو من يبني طموحه وأحلامه لوحده ..
هو من يبني قيمه ومبادئه ..
هو من يبني لوحده ارائه الخاصه !!
هو من يحمل الطوب بيده ويشق عليه وضع أوائل الطوب فوق بعضها ..
وعندما يكتمل الجدار بعد عناء وجهد وبعد مضي السنين ..
نراه أمام أعيننا ..
 
 
أما أن يكون هذا الجدار حاجزا يمنعنا عن رؤية الحياة على حقيقتها ..
أو يحجب عنا ضوء الحياه ويجعلنا في ظلمه ..
أو يكون حماية لنا بين جدرانه في هذه الدنيا ..
أو ينهدم من أول ريح عاتيه تمر عليه ..
وكل مابني هدم أمام أعيننا ..
لأن الأساس كان خاطيء !!
لأننا لم نخلص في بدايات بناء طوب الحياة ..
ووقع أمام أعيننا !!
عندما نبني كل شيء بأيدينا ونتعجب من غدر الزمان ..
عندما نبني جدران الحياة ونستغرب من تغير ما حولنا ..
عندما نحمل طوبه واحدة فلا نستهتر بقيمتها فهي مع شبيهاتها ستكون جدراننا ..
وأما أن نطوق نفسنا بالطوب ونحن ننحصر بالداخل !!
ونصنع حجرة المنفى بأيدينا ..
ونبدأ بعزل أنفسنا بكل طوبه نلفها حول ذاتنا ..
فلا نعيد الأستهانه ببنيانا ..
ولا نتنكر في هذه الحياه لما بنيناه من صنع أيدينا ..
فما بنيته لنفسك اليوم هو أنت لا غير ..
بيدك كان وبيدك لا يكون ..
هو أرتفع بقدر حلمك وأيضا هدم بأنخفاض حلمك ..
هي ترتفع بنا وتهبط منا ..
هي نحن وأن أختلفت علينا من تشقق جدرانها بشقوق الزمن ..
عندما نبنيها بأيدنا لا نتعجب أن تغير علينا بنيانا فنحن من تغير ..
عندما نبنيها بأيدينا فهذا بنيانا بكامل علوه وأرتفاعه ..
فأحسنوا بنيانكم وإلا هدم على رؤسنا !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق