السبت، 1 ديسمبر، 2012

جدران السنين ..

جدران السنين ..
كتبت على جدران السنين ماعجزت كتابته بورقي ..
كتبت على جدران السنين بعد أن نفذ مني الورق ..
كتبت على الجدران بعد لم تعد الأماكن بين السطور تكفي لكلماتي ..
كتبت على جدران السنين بعد أن تزاحم الحرف مع الكلمة والمعنى ..
كتبت على جدران السنين بعد أن جف حبري ولم يعد ينثر حرفه على ورقي ..
كتبت للزمن لعل من مر يقرأ كلماتي على جدران السنين ..
كتبت لعلي إذا نسيت أعود إلى جدران السنين لتذكرني بما شعرت به ..
فما هوغير السنين تمضي ..
تلف عجلتها كما تلف جدران السنين حولنا بطوبها ..
ترحل مع أقرب رحلة لتتركنا في ذلك المقعد ننتظر عودتها ..
ننتظر العمر يمضي ونحن نمضي معه ..
وأن مضى العمر على عجل ولم يودعنا سنظر إلى جدران السنين ..
ماكتبناه عن العمر يكفي لنبقى باقي حياتنا نحتفي بتلك الكلمات ..
وأن مررتم يوما وقرأتم كلماتي على جدران السنين ..
فتذكروا أني كتبت وأنا أشعر بالحرف قبل أن أكتبه ..
تذكروا بأن كلماتي سطرتها على جدران السنين ..
كتبت للسنين لعل باقي العمر يلهم لي بالباقي ..
على جدران السنين كلمات تكاد تشق جدران الزمان ..
تهمس للماره قائلة لا ترحلوا ..
على جدران السنين ..
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق