السبت، 24 نوفمبر، 2012

ماكان كان ..

ماكان كان ..
إذا قلبت الصفحة لأنتقل للصفحة التي تليها ..
وأن أنتقلت بنا الحياة من حال إلى حال ..
وتقلبت بنا السفن ورحل الموج بعد غرقنا ..
فليس لنا إلى كلمتان ماكان كان ..
فالنهوض بعد السقوط يعيد التوازن الذي أختل ..
فما بعد بعثرت الذات إلا تجميع بقايا الصور ..
بقايا الأوراق الذابله في مياه الحياة ..
الركود يثير في النفس تقلبات موج الحياة ..
فالأنتقال من شيء إلى أخر ..
يعيد لي كلمة بأن ماكان كان ..
العودة للخلف أسهل من التقدم للأمام ..
فالنفس تجيز السهل الممتنع ..
وتنفر من الصعوبات لتختصر الطريق لتصل إلى النهاية متأخرة ..
فالبدايات يسهل علينا التعرف عليها ونجهل أخرت الأمور ..
مع أننا نعشق المجهول أكثر ما نشتاق للأمور التي نعرفها ..
فماكان كان ..
ولن يغير ركود الحياة سوى صفو غد قادم ..
فاليد تبسط نفسها لتصافح الحياة وأن آبت ..
وتنثر أحلامها في فضائها ..
وتحن عليها حنين المسافر للعودة إلى وطنه ..
تمد يدها مستقبلة للحياة أستقبال مودع غادر ويفكر بالرجوع ..
العودة إلى كل شيء ..
وأن كان ذلك ..
فما كان كان ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق