الاثنين، 26 نوفمبر، 2012

عندما ينحني الرأس ..

 
عندما ينحني الرأس ..
ليس خجلا ولا تكبرا ..
عندما ينحني الرأس في وجه الزمن ..
عندما يكون الطريق منزلا لمن لا مكان له ..
تزيد البرودة قهر الزمن عليهم ..
كأن الأيدي التي كانت ممتلئة بدت لا تعرف ما تفعل ..
كأن الطريق فرش نفسه لهم ..
وكأن العالم يرمقهم بنظرات الضياع ..
ضاعوا في هذه الدنيا من خلال أعين البشر ..
ظلوا طريقهم وماهم عارفين بوجهتهم الثانية ..
نفيت كل المعاني مع نفي الأحساس معها ..
كأننا نفيناهم وهم معنا ..
جردناهم من كل شيء ونحن نملك كل شيء ..
حتى القليل أصبح معدوم لهم ..
وكأن الكون أنتهى ولم يبقى سوى هم ..
لم تكن الوحدة أكبر همهم ..
حتى أعلنت الأعين بأنكم وحيدين ملقين في الطرقات ..
ليس لديكم أحد سوى برد يلف حولكم ..
برد يقضي على أخر نسمات الدفء ..
يقضي على أخر ماتبقى لكم من دفء الغد ..
ويمحي أمل المستقبل ..
كلنا فقراء وأيتام للمستقبل ..
كلنا جياع أمام المستقبل ..
لا نملك من المستقبل شيء بيدنا ..
ولكن الحاضر بيدنا فلنمده للغير ..
فلنبسط يدنا بالعطاء لهم ..
فاليد التي أمتدت لهم بشيء ستعود عليك يوما من الأيام ..
فالحاضر بيدنا لنجعل مستقبلهم كما يريدون ..
فالحياة دائما كانت عادلة ..
عادلة مع الكل بكل شيء ..
فلنوازن كفة ميزان الحياة لعلنا نبقي على أخر معنى الأنسانية ..
عندما ينحني الرأس ..
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق