الخميس، 22 نوفمبر، 2012

عين على الواقع ..

عين على الواقع ..
كأن العين عندما تلمح الأماكن كأنها تراها للوهلة الاولى ..
هل العين تنسى ملامح الأماكن أم نحن الذين نسينا ..
عندما تلمح العين الأحداث كأن شريط الزمن يدور دورة  كاملة إلى الخلف ..
يأبى أن يتوقف بين فواصل الزمن ..
يأبى أن يحكي عما يريده ومارآه ..
وتظل لغة العين هل لغة العصر المنسيه ..
كأن العين بلمحها للبعيد تأخذه معها إلى ذلك الزمن ..
وتقدمه إلى الأمام إلى تلك النقطة البعيدة المجهولة ..
مابين حاضر وماضي نقطة تفصل بين أحداث السنين ..
توزع نصيب قسمة أقتسمها الغير معنا ..
وكأن العين تمتنع أن تقاسم الغير ماتحمله بين مرأياها ..
تحتفظ بها لنفسها لتنثر نورها على الأرجاء ..
أن العين يصعب عليها النطق بالأحكام ..
ويسهل عليها أن تختصر الزمن بلحظه ..
تترجم الواقع بلمحه تختزل من خلالها مئات الكلمات ..
ويكتفى بعدها بلحظة صمت ..
ربما بعدها الكلام يصبح غير مجدي والعبارت تلغي نفسها ..
فأكبر متحدث عن الأشياء هي عين رأت وعبرت وحذفت معها جميع الكلمات ..
فالصمت في حرم شهادة العين على الواقع يلغي جميع الأحكام ..
ويمسح معها كلمات وكلمات وكلمات ..
أنها عين على الحاضر..
 وعين على الواقع..
 وعين على الماضي ..
فهي كتاب يسجل مالا تكتبه الأقلام وتسطره الكتب بين طياتها ..
عين على الواقع ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق