الجمعة، 2 نوفمبر، 2012

كفيف العين ..

كفيف العين ..
من لا يرى شيء من هذا العالم ..
من فقد بصره ..
اختفى من عينه النور ..
ولم تعد الأماكن ترى بعينه ..
ويتحسس طريقه الذي يمشي به ..
كفيف العين ..
لم يعد يرى شيء حقيقه ولكنه مازال يشعر باحساسه بكل ما يمر عليه ..
مازالت رائحة الزهور تعني له ..
وسيظل صوت موج البحر يذكره بالبحر ..
وسترن ألحان الأشياء تعزف في أذنه ..
والأيدي التي تلمس يديه سيظل يشعر بها ..
مازال احساسه بالأشياء باقي..
هم بنظر الكل لا يرون شيئا ولكنهم يرون أفضل منا ..
يشعرون بطريقه أرق وأرقى منا ..
هم ليسوا كفيفي العين .. هم مثلنا ..
يرون الاماكن بأحساسهم ويشعرون بالدنيا بأيديهم ..
ويفكرون بمنطق وبصيره مبهره ..
سيظل أحساسهم هو القوه التي نفتقدها من يرى بعينيه ..
هم مثلنا ..
فما أكثرهم الذين لديهم أعين في الحياه ويرون كل شيء امامهم ..
وهم بالحقيقه كفيفين عن رؤية أي شيء يدور حولهم ..
العمى ليس عمى العين ..
العمى عمى القلب والعقل ..
العمى عمى الروح والأحساس ..
العمى عمى الأنسانيه ..
هم مثلنا وأفضل منا بكثير ..
هم ليسوا معاقين فعقولهم تنير العالم بفكرهم ..
وما ينيرون به الطريق بأحساسهم الجميل ..
كفيف العين ولكنه ليس كفيف عقل وفكر ..
كفيف عين وليس بكفيف روح ..
هم بيننا ويعيشون بيننا ..
نراهم في كل مكان ..
فلنبعد أحساسنا السلبي عنهم ..
فهم أقوى منا من الداخل ..
هم مثلنا ولكن يعيشون أفضل منا بكثير ..
فمن يستشير أحساسه ويحكم عقله لرؤية الأماكن والأشياء أفضل بكثير ..
ممن يرى ويجنب عقله وروحه وأحساسه عن الرؤيه ..
كفيف العين .. وماهم بكفيفي عقل وروح ..
كفيف العين ..
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق