الاثنين، 19 نوفمبر، 2012

سقط سهوا ..

سقط سهوا ..
بين صفحات الكتاب ورقه سقطة سهوا في طرقات الشارع ..
حملتها الرياح بعيدا في كل الأمكنه ..
تحمل بين طياتها كلمات كتبت في أخر ليل مضى ..
تحمل بين صفحاتها سطور كتبت لتحفظ بين طيات كتاب لعلنا نعود إليها في وقت ما ..
سقط سهوا ..
لتلقى الدهس بين أرجل الماره ..
وترمي نفسها بين أيديهم ..
ليحملوها بين أكفهم ليقرئوا محتواها ..
بأن هناك من يسقط سهوا ..
لكل من ألقاه الزمن بين طرقات الحياه ..
يتمايل بين طرف وأخر حاملنا بداخله مكنون الحياه ..
يسير وتلقي به ريح الزمان لتجرفه معها في كل دهاليز الأشياء ..
ليعود خالي الأيدي ..
يحمل معه معالم وجه ظهرت عليه علامات لأسئلة لاجواب لها !!
سقط سهوا ..
تصدر امور كثيره في هذه الحياة وهناك من يسقط من القائمة سهوا ..
وينسى كم نسي الكثير ..
يتجاهلونه كأنه لم يكن يوما بينهم ..
ينفونه في منفى لا طريق للعودة منه ..
فهو سقط سهوا ..
تعمدوا كذلك أو لم يتعمدوا ..
فهو ممن سقط سهوا ..
نخوض بهذه الحياه اختبارات كثيره وممرات عديدة لابد أن نجتازها ..
ومع كل ذلك هناك نقطه في الحياه سنسقط سهوا فيها..
كيف تم ذلك !! ولماذا !!
ولكنها مرحله لابد أن تمر علينا بفعل البشر تم صنعها ..
 وأختلقوا هذه المرحلة ليبرروا مافعلوه ..
وما سوف يفعلوه بالمستقبل القادم فلابد من خلق الأعذار ..
مرحلة سقط سهوا !!
فلا يهم فقد سقط كثر سهوا ..
سقط سهوا ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق