الأحد، 11 نوفمبر، 2012

عابر سبيل ..

عابر سبيل ..
نمضي في هذه الدنيا ..
كان الأيام تمضي لوحدها ونحن نلحق بها ..
هي تتبعنا ونحن ندور حولها ..
عابر سبيل ..
ستمضي الأيام بنا تمضي ونحن نمضي معها ..
تلف حولنا كأنها القدر يحين موعده الآن ..
نسير في هذه الدنيا طوال عمرنا ..
نريد أن تصل بنا الدنيا إلى موانيء الحياه ..
ونمضي وهي تمضي بنا ..
ونعبر من خلالها بوابات الزمان ..
تنقلنا معها إلى كل مكان ..
ونحن مابين محلق ومودع ..
مابين فرح وحزن ..
مابين الخيال والواقع ..
نعيش بها لنلف جميع طرقها ..
نسلك جميع المحطات ..
ونطرق أبواب القدر ..
لعل من يفتح لنا الباب يجيب عن موعد رحلتنا القادمه ..
عابر سبيل ..
نجمع بهذه الدنيا جميع مانريد ..
لنتركها يوما خلفنا ..
لنترك خلفنا ما بنيناه في حياتنا ..
سواء أحسنا بنائنا أو أسئناه ..
هناك لحظات في العمر لا تحسب من زمان قضيناه فيها ..
وهناك كلمات أختفت بين سطور حياتنا ..
نستطيع أن نسرد ماقضيناه في هذه الدنيا بكلمه أو كلمتين ..
نحكي كل ماقضيناه من سنين بدقائق معدودة ..
كأن الزمن يأبى أن يطيل علينا الحكايات ..
نبتعد عن تفاصيل الطرق وكأننا سلكنا طريق واحد في الحياه ..
أني أراه أمامي الطريق وأن اختفت بعض ملامحه ..
نراه أمامنا دائما ونعرف الوجهه التي تقودنا إليه ..
وعندما نسلك نفس الطريق نضيع بين فروع الطرق كأن الأتجاهات اختلفت علينا ..
فأي طريق يسلكه عابر سبيل ..
عابر سبيل ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق