الجمعة، 5 أكتوبر، 2012

تعلمت من ستيف جوبز ..

تعلمت من ستيف جوبز ..
اليوم 5 اكتوبر ذكرى وفاة ستيف جوبز ..
تعلمت منه أشياء كثيرة ..
تعلمت مامعنى كلمة أبداع
وكيف يكون الأفراد ملهمين ..
هو فعلا ملهم ..
 ملهم لجميع المبدعين ..
ملهم لجميع المخترعين ..
ملهم لجميع المطورين ..
 ملهم لجميع الموهبين ..
ملهم في فن الأدارة ..
ملهم في طريقة القيادة ..
هو  من صنع الفرق ..
أعطى دافع للمطورين الأفراد بأن يبدؤا لوحدهم  بما يملكونه من امكانيات بسيطة..
أن يحاولوا صنع التغيير والفرق   ..
أعطى دافع للأفراد أن يبدعو لأنهم سيكون كل فرد  منهم  يوما من الأيام جزء من مجموعة
 وسيكون هو جزء من أبداعها ..
هو فعلا ملهم ..
تعلمت من ستيف جوبز ..
توقع التقنيات المستقبلية و أنها  لو كانت مستحيلة التحقيق أو خيالية ..
بأنها ستكون يوما واقعا من حياتنا وجزء منها ..
تعلمت بأن الأفكار الخيالية يمكن أن تكون واقعا وتنفذ ولكن بحسن الادارة لعملية الأبداع ..
علمني معنى الأدارة والقيادة وكيفية ادراة عملية الأبداع لتكون أستثمار ..
علمني كيف تكون الفكرة هي البداية وتليها المحاولة ومن بعدها منتج يكون عالميا ..
علمني كيف يصنع الفرد التغيير في العالم وكيف هو بيده قادر على تكوين فكرة عالمية ..
تعلمت منه بأن خروج المبدع على العالم بجهاز جديد يحبس الانفاس ..
هو الذي أعاد مكانة المبدعين  والمطورين ..
فالمبدع قادر على أثارة وجذب الانتباه لكل مالديه ..
تعلمت ماهي التقنية الحديثة وكيف نتابع هذه التقنية كل يوم وكأننا نراها كأول مرة ..
تعلمت بأن الأبداع ملهم للجميع فهو كان ملهم للجميع ومازال سيلهم الملايين حول العالم ..
تعلمت منه الكثير ومازلت اتعلم من هذا الشخص ..
بأن الابداع هي كلمة تحولت إلى واقع ..
وأن الموهبة  وحدهاهي القادرة على الألهام ..
ملهمون في حياتهم وبعد حياتهم هذا هو الأبداع ..
هذا ماتعلمته وسأعلمه للغير يوما من الأيام ..
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق