الاثنين، 29 أكتوبر، 2012

باب بلا مفتاح ..

باب بلا مفتاح ..
نسمع بالأساطير كلمات وقصص مختلفة ..
ولكن من أحد الحكايا التي أريد أن أسطرها ..
حكاية أبواب بلا مفاتيح ..
كلمات أختلقتها من مخيلتي المتواضعة ..
عن باب بلا مفتاح ..
نجد ابواب كثيرة في الحياة تفتح بأوجهنا ..
فمفتاح هذه الأبواب نجدها معلقة فيها ..
وتصبح عملية فتح الأبواب سهلة ..
في الحياة هناك عدة أبواب نطرقها لتفتح لنا أبواب الحياة ..
فدائما يقولون للشخص فتحت لك أبواب الحياة ..
ولكن هذه الحقيقة لا توجد دائما فهناك نقيض للحكاية ..
يصادفنا ولابد في الحياة أبواب مغلقة ..
باب بلا مفتاح ..
وهناك من يغلق الأبواب في وجهننا ..
لتختفي بعدها ملامح رسمناها عن الأمكنة ..
ومع كل ذلك نحاول مرارا فتح الباب ..
ونكرر المحاولة مرة تلو الأخرى ..
لأننا عقدنا امالا كبيره خلف هذه الأبواب ..
أحلاما رسمناها وتحقيقها بفتح باب يرينا طريق العبور للطرف الأخر  ..
 
 
 
أصبح المفتاح هاجسا للبحث عنه ..
متناسين بأن مفاتيح أبواب الحياة نحن من نحملها بأيدينا ..
فكل باب لدينا نسخه من مفاتيحه ..
حتى لو أغلق البعض أبوابه في وجهنا ..
فهناك مئات من النسخ نحن من يكونها لفتح تلك الأبواب ..
 
ومفاتيح هذه الأبواب مازالت بين يدينا ..
نحن نقرر بتفكيرنا متى نحاول اختراق الحواجز التي وضعت أمامنا ..
فكل باب له مفتاح ..
والباب الذي بلا مفتاح نحن نملك نسخة منه بين أيدينا ..
والقرار دائما نحن من نصنعه بأيدينا ..
ونحن من نقرر ..
أن نجعلها أبواب بلا مفتاح ..
أو نحن من يصنع مفاتيح هذه الأبواب لفتحها ..
القرار نملكة والحل نحن نوجده ..
القرار بين أيدينا دائما فنحن من يقرر ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق