الأربعاء، 3 أكتوبر، 2012

سفينة بلا ربان ..

سفينة بلا ربان ..
تجوب السفن أعالي البحار .. تتسابق مع موج البحر ..
ترتفع مقدمة السفن مع علو موجها وكأنها شامخه ترفع رأسها تأبى أن تنكسر ..
ومع ضربات موج البحر على اطراف السفن تتوزان بكل ثقة بأنها قادرة على المضي قدما إلى الأمام ..
وفي موج البحر سفينة بلا ربان ..
سفينة تدور دفتها لوحدها ..
وتبدأ هذه السفينة بتحدي أعاصير الطقس وموج يصادم أجزائها ..
تصارع من أجل البقاء .. ومن أجل الوصول إلى الميناء وهي بلا ركاب ..
وتهب ريح الشمال عليها لتصطدم بشراعها ليسقط في أعماق البحار..
وتعلو موج البحر إلى أعلى علو للسماء ليرمي بنفسه في منتصف السفينة ..
ويمزق كل مايمر عليه ويجرف بطريقه كل مايراه ..
وكأن المعركة مع جسم السفينة بدأت والسفينة تحاول البقاء حتى لو بهيكل ..
فالبقاء والوصول حلم طير حلق فوق سفينة بلا ربان ..
وبدأت دفت السفينة تلف وتدور يمينا وشمالا لعل الريح التي تحرك الدفه توصلها لبر الأمان ..
سفينة بلا ربان ..
وعند الطرف الأخر ميناء الوصول شهدوا سفينة محطمة ومتهالكة حطم الاعصار كل ما تبقى بها من أمل ..
لترفرف أعلام سفينة بلا ربان على شرفات ميناء الوصول ..
والأعين على من سينزل منها !!
وتعالت الألسنة أين الربان وأين هم طاقم السفينة !!
ومع تعالي صوت الوصول ..
أختفت معالم الحياة داخل السفينة ..
وأطلقت صافرات السفينة ..
أنها سفينة بلا ربان ..
تحكمت الريح بأشرعت السفينة وقادة دفت  القبطان وأوصلتها لبر الأمان ..
سفينة بلا ربان ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق