الثلاثاء، 25 سبتمبر، 2012

نافذتنا على الحياة ..

نافذتنا على الحياة ..
لكل منا نافذته التي تطل على شرفات الحياة ..
ولكن منا حياته التي يعيشها على مايراه مناسبا له ..
للحياة نافذه نستطيع من خلالها رؤية الطرف الأخر من الحياة ..
للحياة أطلالة علينا ..
فمن فتح نافذته لكي يرى الحياة بمافيها وأيقن في داخل نفسه بأن الحياة فيها ما يستحق المشاهدة والتعلم منها ..
سيفتح نافذته على الحياة كمعلم ومتعلم منها ..
ومن أغلق نافذته .. وفي داخله بأن الحياة سواء شاهدنا مافيها أو لا .. هي نفسها لن تتغير ..
ستظل نافذته مغلقة ومعها ستغلق عليه أبواب كثيرة ..سيظل يشاهد من خلف حواجز نافذته ..
فنظرتنا للحياة وماتحمله لنا من النوافذ المهمة التي تحدد مانريد من هذه الحياة ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق