الأحد، 30 سبتمبر، 2012

كوب قهوتي مكسور ..

كوب قهوتي مكسور ..
أستيقظت في صباحي ..
لأحمل أوراق خالية من الكلمات .. وقلم حبره جف ..
لأجمع بقايا أوراقي المتناثرة ..
وأحمل بين يدي كتاب أخرجته بين رفوف مكتبتي عن الشاعر نزار قباني ..
ومع أوراقي المبعثرة وبيدي الأخرى حملت كتاب قصائد نزار وفوق كل هذه الأوراق كوب فارغ ..
تأرجح كوبي لعله يجد له مخبأ وكان خالي من قطرات قهوتي الساخنة ..
وخيرني الكوب فأخترت !!
كأن يتمايل للسقوط .. وخيرني بين كتاب نزار قباني وبين السقوط ..
كأنه يقول خيرتك فأختاري  يا سيدتي بيننا !!
هل أنثر أوراقي وقلم مازلت بحاجته ..
وماهي فائدة أوراقي بلا قلم طرق أبواب السطور ..
وبين كتاب روائع قصائد تنثر عشقا بين لغة الضاد وطوق الياسمين  ..
فأخترت ياكوبي فسامحني ..
أخترت أن تنكسر أنت !!
خير من أن يسقظ قلمي أو كتابي !!
خيرتني فأخترت البقاء بين ثكنات كتابي وقلمي ...
ومازلت ألملم بقايا كوبي المكسور ..
وجمعت قطعه المتناثرة بالأرجاء وكونت نصف كوب مكسور ..
في هذا الصباح ..
كوب قهوتي مكسور ..
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق